أخبار المملكة

من طنجة : و اخيرا عادت الحياة لأم يحي

من طنجة : و اخيرا عادت الحياة لأم يحي

متابعة - طنجة -اخبار المملكة

بعد مرور 6 أشهر على اغتصاب الطفل يحي ذو الثلات سنوات ، ها قد عادت الحياة لأمه بعد معاناة و صبر و بحث عن الحقيقة التي غابت و اختفت عن الأنظار.

هذا الطفل الصغير الذي لا يعرف الا أمه الحنون و لعبته المرافقة له ، قصد الحضانة من أجل التعلم و سماع القرأن و كتابة الحروف ، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، فقد تحولت الحضانة إلى وحش يهتك ارواح الاطفال و يجرهم إلى بحر الضياع و الهلاك .

نعم فقد كان يعيش بين جدران الحضانة غول اسود يقتل روح الطفولة البريئة ، و لا يعلم ان القدر قد يعصف به مع الايام ، فقد ظهر الحق و زهق الباطل ، و سقط الغول في شباك "أم يحي" التي دافعت عن الطفولة و أظهرت حقيقة شخص مختبئ في جلباب و لحية شيطان .

ام يحي التي انتصرت للطفولة جمعاء ، و وقفت في وجه أعداء الحياة بمساعدة الشرفاء من اهل هذا الوطن ، و هذا كله خوفا من طغيان الغول الذي قد يستمر في هتك أعراض الاطفال الأبرياء.
فقد أعلنت المحكمة بطنجة صدور مذكرة اعتقال في حق هذا الشيخ الستيني الذي امتص دماء الاطفال و اغراه الشيطان و لم يعلم ان الله ينصر عبده مع الايام ، و هكذا قد عادت الحياة لأم يحي و خرجت الزهور و الطيور مبتهجة بإنتصار القضاء ...

و في الختام اقول
"يعجز الطفل أحياناً عن التعبير والكلام، ولا يملك من يدافع عنه أمام تصرفات العنجهية والعنف للآخرين، لذا نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى تنظيم برامج من قبل الجهات المعنية للأطفال لإشاعة ثقافة كيف يبلغ الطفل عما يتعرض له، وقبل ذلك إيجاد الوسائل التي تساعده على ذلك، خاصة في دار الروضات والحضانات، وتنمية سلوك كيف يدافع الطفل عن نفسه عندما يتعرض لمثل هذه المواقف"



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://akhbarmamlaka.com/news337.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.