أخبار المملكة

قراءة في استقالة المناضل الكبير الياس العماري

قراءة في استقالة المناضل الكبير الياس العماري

إسماعيل شقور - فاعل سياسي و حقوقي

ان استقالة المناضل امين عام حزب الجرار السيد الياس العمري ،رسالة قوية لقادة و قواعد الاحزاب السياسية الوطنية .
فهذا القرار و الذي استقبله بعض الرفاق في حزب الاصالة و المعاصرة ببعض الاستياء و ابانو بتشبتهم بقائدهم الوطني ، هو قرار صائب و موضوعي و خير دليل على رؤية القيادة الوطنية البعيدة المدى ، و تجسيد للوعي الكبير للمناضل البامي الياس العمري بضرورة ربط المسؤولية بالمحاسبة .
فقرار الياس رمز النضال كما يحلو للرفاق تسميته ، داخل مؤسسة البام ، قرار ينبني على حسابات عدة ، اولها ضمير الياس السياسي الذي لا ينام .
فقد رأى الياس مردودية بعض الجماعات التي يسيرها ابناء الجرار والتي لم تستجب لتطلعات القيادة ، و ان بعض التحالفات لم تكن في المستوى المتوخى و المطلوب .
لذا قرر المناضل الصادق الياس العمري نسب هذا الفشل بين قوسين لنفسه كونه وقع على تزكية رفاق لم يستوعبوا جيدا مبنى و معنى شعار الحزب التغيير الان.
و كون الياس و الذي لم يتخد يوما قرارا انفراديا ، و يتميز بصبغة التشاور مع الرفاق في المكتب السياسي ، ففي تصريحه في الندوة الصحفية قرر تحمل المسؤولية منفردا مما يحيلنا الى ان رمز النضال الرفيق الياس يعي بكل ما تحمله مفردة الوعي من معنى ابعاد ربط المسؤولية بالمحاسبة .

كما ان استقالة أنجح شخصية سياسية على المستوى الوطني ، بإشادة ملكية كون الخطاب الملكي اشاد بالاقلاع التنموي بجهة طنجة تطوان الحسيمة و التي يترأسها زعيم البام .
فهذا يعني ان المناضل الياس العمري مناضل بالفطرة .
و انه استوعب ما كان يفترض ان يستوعبه غيره و كذا أنه يضحي من اجل مصلحة وطنه ، كون استقالته ليست الا رسالة قوية لكل الفاعلين السياسيين و الموضفين الساميين بهذا الوطن العزيز يقول لهم فيها بكل صدق . استفيقوا و استحضروا ما بقي في ضمائركم من حياة ان كانت اصلا لكم ضمائر ، حاسبوا انفسكم قبل ان يحاسبكم التاريخ ، استوعبوا الخطاب الملكي جيدا و طبقوا ما جاء به عوض الاطراء بفحواه .
بلغة صريحة و صارمة و صادقة ،
قال لكم المناضل الكبير الياس العمري القائد الوطني لحزب الاصالة و المعاصرة و الذي طالما و سيضل يشكل شوكة في حلق كل من يريد الركوب على المشهد السياسي الوطني انا المناضل الكبير
نعم مناضل و سأضل . و انكم تمارسون النفاق السياسي ..
وانا بدوري كواحد من ابناء حزب البام ، ارفع شارة النصر عاليا ، و كلي فخر بإنتمائي الحزبي ، و بعظمة ما اقدم عليه المناضل الياس العمري ، و الذي يعلمكم اليوم دروسا في السياسة المواطنة ، و العمل السياسي الراقي و البناء ، و يقول لكم هكذا تتقدم الاوطان .
و هنا اقف في تحية نضالية وطنية صادقة و عالية لشخص الياس المناضل الذي سيضل كبيرا مهما تغيرت الصفة او الموقع التنضيمي . فالنضال فطرة تتكون منها جينات المناضلين الكبار



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://akhbarmamlaka.com/news466.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. <br /> وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.